Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog

      

تونس ـ قالت مصادر متطابقة إن شابا لقي حتفه إثر إصابته برصاصة من قوات الأمن خلال مواجهات عنيفة شهدتها مدينة سوسة شرق تونس العاصمة، فيما شهدت ضواحي العاصمة التونسية مواجهات ليلية رغم قانون حظر التجول الذي فرض أمس.

وقال شاهد عيان إن الشاب أصيب برصاصة قاتلة أثناء إطلاق قوات الأمن للرصاص الحي لتفريق مجموعة من الشباب المحسوبين على التيار السلفي المتشدد حاولت إحراق مركز للأمن في منطقة "السويس" من محافظة سوسة الواقعة على بعد نحو 150 كيلومترا.

وأكدت مصادر إعلامية تونسية صحة هذا الخبر، وذكرت إذاعة "شمس أف ام" التونسية المحلية أن شابا في العشرين من عمره "أصيب بخرطوشة "رصاصة" على مستوى الرأس خلال مواجهات بين عناصر الأمن ومجموعة من الأشخاص بعد المسيرة السلمية التي وقعت في منطقة السويس".

وقالت صحيفة "الجريدة" التونسية الألكترونية نقلا عن مراسلها في مدينة سوسة، إن مواجهات عنيفة اندلعت في المنطقة بين قوات الأمن وعدد من الشبان المحسوبين على التيار السلفي "أسفرت عن مقتل أحد الشبان".

وأضافت أن المتظاهرين عمدوا إلى حرق عدة مراكز أمنية، بالإضافة إلى حرق مقر لحزب العمال الشيوعي، إلى جانب حرق الماخور "بيت للدعارة" الذي يقع في منطقة "باب الغربي" المحاذية للمدينة القديمة بسوسة، وذلك بعد أن طردوا النسوة اللواتي يعملن داخله.

وفشلت قوات الأمن التونسية في تطبيق حظر التجول الليلي الذي فرضته السلطات الأمنية، حيث دارت مواجهات ليلية بين قوات الأمن ومتظاهرين خرجوا إلى الشوارع في تحد واضح لقرار فرض التجول.

وجرت المواجهات الليلية في حي الكرم الغربي من الضاحية الشمالية لتونس العاصمة، حيث عمد العشرات من الشبان إلى حرق الإطارات المطاطية، ورشق قوات الأمن بالحجارة، فردت عليهم بإستخدام القنابل المسيلة للدموع.

وترافقت المواجهات مع أخرى في حي التضامن في الضاحية الغربية لتونس العاصمة استخدمت خلالها قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع، كما أطلقت الرصاص في الهواء لتفريق المتظاهرين.



وقالت السلطات التونسية إن قرار حظر التجول الليلي في عدة محافظات شهدت اضطرابات على مدى اليومين الماضيين يبقى ساري المفعول ولم تحدد مدته تماشياً مع الأوضاع التي تشهدها البلاد، فيما استخدت قوات الأمن القنابل المسيلة لمحاولة فرضه.

وقال لطفي الحيدوري من وزارة الداخلية التونسية ليونايتد برس أنترناشونال إن "حظر التجول الذي يبدأ من الساعة التاسعة ليلا لغاية الساعة الخامسة صباحا، لم تحدد مدته، وهو يشمل محافظات تونس، بن عروس، أريانة، منوبة، المنستير، سوسة، جندوبة وبلدة بن قردان من محافظة مدنين".

وكانت السلطات الأمنية التونسية أعلنت في وقت سابق عن قرار يقضي بفرض حظر التجول ليلاً في عدة محافظات، وذلك على خلفية أعمال العنف والمصادمات العنيفة التي شملت غالبية المدن التونسية خلال اليومين الماضيين.

وكان القرار شمل عدة محافظات فيما استثنى الحالات الصحية العاجلة وأصحاب العمل الليلي.
وصدر القرار عقب المواجهات والصدامات العنيفة التي شهدتها تونس على مدى اليومين الماضيين وتم خلالها إحراق وتدمير العديد من المقرات الأمنية والحزبية والنقابية.

وكان وزير الداخلية التونسي علي لعريض توقع في وقت سابق إحتمال توسع رقعة المواجهات، وإتهم من وصفهم بـ"غلاة السلفيين" بالوقوف وراء أحداث الفوضى.

وأشارت إلى أن حظر التجول الذي بدأ الساعة التاسعة من الليلة الماضية لغاية الساعة الخامسة صباحاً، يشمل محافظات تونس، بن عروس، أريانة، منوبة، المنستير، سوسة، جندوبة وبلدة بن قردان من محافظة مدنين، وذلك حرصا على تفعيل مقتضيات حالة الطوارئ وأحكام حظر التجول بكل صرامة"، على حد تعبيرها.

وكان الرئيس التونسي المؤقت منصف المرزوقي أعلن في 4 أيار/ مايو الماضي عن قرار يقضي بتمديد العمل بحالة الطوارئ المفروضة على البلاد منذ 14 كانون الثاني/ يناير من العام الماضي.

وأوضح أن هذا القرار الذي يشمل كامل البلاد يبدأ من الأول من مايو 2012 إلى غاية 31 يوليو/ تموز المقبل، علما وان تطبيق قانون الطوارئ في تونس بدأ في 14 شباط/ فبراير من العام الماضي، وذلك بعد شهر من سقوط نظام الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي.


Tag(s) : #politique

Partager cet article

Repost0
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :