Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog

 

 

لم يتوصل اجتماع اتحاد المصارف المغاربية المنعقد يومي الأربعاء والخميس الماضي، إلى إيجاد أرضية تفاهم بين بلدان المغرب العربي لتحقيق الاندماج المالي للمنطقة. وأظهرت أن وجهات نظر ممثلي كل من تونس والمغرب والجزائر كانت متناقضة، حيث يرى الجانب الجزائري بأن الوضعية الحالية لا تخدم الاقتصاد الجزائري بقدر ما تخدم اقتصاديات الدول الأخرى، بالنظر إلى الموارد المالية التي تتوفر عليها الجزائر وحجم سوقها.
 
أوضحت مصادر مسؤولة تابعت الأشغال، أن الاجتماع المغلق الذي ضم ممثلي المصارف المغاربية اتسم بتكثيف المقترحات من ممثلي البلدان المجاورة لدفع الجزائر إلى منح امتيازات أكبر في مجال فتح سوقها المالي وتحرير تجارتها بالنسبة  لدول المغرب العربي، دون أن يكون هناك بالمقابل من الامتيازات للمنتجات والخدمات الجزائرية في الأسواق المغربية.
 
وأجّل النقاش في موضوع الاندماج المالي، حسب نفس المصدر، إلى الاجتماع الذي سيعقده اتحاد المصارف المغاربية نهاية شهر نوفمبر الجاري بتونس، بحضور ممثلين عن صندوق النقد الدولي. هذا الأخير لطالما مارس ضغوطات على الجزائر لفتح اقتصادها على البلدان المجاورة باعتباره أكبر اقتصاد في المنطقة من حيث الموارد المالية. ويأتي هذا المطلب لتحقيق هدف الهيئات المالية الدولية المتمثل في إنشاء منطقة تبادل حر تجمع دول المغرب العربي، وهو المشروع الذي لم يجسد إلى غاية الآن، لاعتبارات سياسية.
 
بخصوص اعتماد عملة نقدية موحدة لدول المغرب، أشار نفس المسؤول بأن الآراء قد تباينت بين مؤيد لتسريع هذا الإجراء وبين من يفضل تأجيله، مثل الجزائر التي ترى بأنه لا بد من توفر الشروط اللازمة لتجسيد مشروع مماثل استغرق تحقيقه في مناطق أخرى وقتا طويلا.
 
وعن النتائج التي توصل إليها اجتماع الجزائر لاتحاد المصارف المغاربية، صرح المفوض العام لجمعية البنوك والمؤسسات المالية، عبد الرحمان بن خالفة بأنه تم تشكيل مجموعة عمل مشتركة بمساهمة ممثلي جمعيات أرباب العمل لبلدان المغرب العربي ستعمل على النهوض بسوق استثماري مغاربي، مع دراسة إمكانية إنشاء صناديق استثمار مشتركة. في نفس الإطار، اتفق ممثلي المصارف المغاربية المشاركة في اجتماع الاتحاد، حسب نفس المسؤول، على ضرورة تأمين الساحات المالية المغاربية وتكثيف المراقبة المصرفية بما في ذلك محاربة تبييض الأموال والنهوض بقواعد الملاءة  المصرفية الجديدة والمتمثلة في استعمال نظام ''بال 2".          
 
(المصدر: صحيفة "الخبر" (يومية – الجزائر) الصادرة يوم 17 نوفمبر 2007)

Tag(s) : #j'accuse
Partager cet article
Repost0
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :